رسالة السيد محمد سعدية، رئيس منظمة المدن المتحدة والإدارات المحلية فرع الشرق الأوسط وغرب آسيا، بمناسبة قدوم العام الجديد

الى جميع الزملاء و أعضاء منظمة المدن المتحدة والادارات المحلية.

زملائي واصدقائي،

دعوني أعبر عن سعادتي بارسال هذه المعايدة كرئيس لمنظمة المدن المتحدة والادارات المحلية قسم الشرق الاوسط وغرب اسيا UCLG-MEWA، ونائب رئيس منظمة المدن المتحدة والادارات المحلية UCLG العالمية بمناسبة انتهاء عام 2020.

لا شك أن سنة 2020 كانت سنة استثنائية على كافة الاصعدة وحملت تحديات جمّة بمعطيات أيضا استثنائية اجبرتنا مرات عديدة على تغيير مسارنا وتعديل خطتنا ليس فقط اتجاه أنفسنا وعلاقاتنا مع بعضنا ولكن أيضا اتجاه وجودنا على هذا الكوكب. ولعل الحدث الابرز الذي ترك هذه البصمة الفارقة التي غيرت العالم بلا شك هو جائحة كورونا.

إن جائحة كورونا ليست مجرد وباء فرض علينا، ولكنها كانت حالة دعتنا الى التفكر في ترتيب أولوياتنا على هذا الكون. رغم كل ما حملته من سلبيات وتحديات صعبة ولكنها جعلتنا نهتم بالامورالانسانية بشكل أكبر ودعتنا لأن نبحث عن الإيجابيات في خضم المشاكل والازمات.

فبعيدا عن خسائرنا التي تكبدناها في معركتنا مع هذا الوباء، تشكل نهاية هذه السنة دعوة الى التشبث بالجانب الايجابي والمضيئ الذي بحثنا عنه وأن نتفكر بكل الانجازات الغير اعتيادية التي تمت على كافة الاصعدة من حيث التطبيق والتفاعل والإثار. لقد سرعت جائحة كورونا تطبيق أهداف التنمية المستدامة بمعناها الواسع والشامل والدقيق ومهدت لمواجهة الكوارث بليونة وانسيابية عالية، كما أنها فرضت علينا بناء مجتمعات مقاومة ومتضامنة قادرة على الصمود أمام التحديات والازمات. تلخصت ردة الفعل الدولية والمحلية في الجهود المبذولة من أجل سد الحاجات ومكافحة العواقب الصحية التي أثرت بدورها على كافة القطاعات الاخرى، حيث أصبح للتضامن معناً أوسع تخطى المشاكل الصحية التي تتعلق بالوباء، وبذلك شملت هذه الجهود الابعاد الثلاث لاهداف التنمية المستدامة؛ الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، محلياً وإقليمياً وعالميا.ً إن الخطوات التي تمت في مواجهة هذا التحدي على الصعيد العالمي والمجهود الجبار الذي قدمه المجتمع الدولي من منظمات دولية وحكومات يستدعي الفخر والامتنان ويؤكد على ان أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الامم المتحدة، وخصوصا الهدف السابع العشر الذي يؤكد على التضامن بوجه الازمات، هي الطريقة الصحيحة لضمان الانسانية.

أما على الصعيد المحلي والاقليمي، فنحن كمنظمة UCLG-MEWA وإتحاد بلديات الضنية، عملنا جاهدين للالتزام بالاجندة العالمية ٢٠٣٠ وسعينا لتحقيق وتعميم مبدأ التوطين لمواجهة التحديات المفروضة والموجودة سابقا في لبنان وفي منطقة الشرق الاوسط؛ حيث يوجد العديد من اللاجئين والمهاجرين، فكان من الواجب علينا ان نركز على تثبيت هذا المفهوم بما يندرج تحت مبدأ التضامن الاجتماعي لضمان التقدم واعلاء شان الانسانية وتطبيق مفاهيمها ليس فقط على المقيمين بل على الوافدين ايضا وعدم التفرقة بين أحد.

كما اننا طبقنا معنى التضامن بين البلديات لنستطيع مواجهة مافرضته جائحة كورونا من معطيات ووقائع ولتعميم مبادئ التنمية المستدامة. سمحت لنا سنة 2020 بتكثيف الجهود وتسليط الضوء على الدور الفعال للمجتمع المدني في مواجهة التحديات، فكانت هذه فرصة لتثبيت المشاركة التقاربية الفعلية مع البلديات وتنشيط عملية التطوع التي من خلالها استطعنا تنفيذ خططنا.

الرسالة الأهم، التي سطرتها 2020 بما حملته من أحداث، هو العودة الى مبادئ الانسانية لانه مهما بلغ الانسان من تقدم تكنولوجي يبقى احترام الانسان وكينونته هو الهدف الأسمى لوجوده، لذلك أدعوكم زملائي الى المزيد من التضامن والعمل المشترك والمشاركة في ورشات العمل والمنصات التي نقيمها دورياً لتبادل الآراء والدروس المستخلصة وتأمين الدعم التقني من أجل مواجهة الازمات والتحديات المتوقعة وغير المتوقعة.

أتمنى أن تحمل سنة 2021 كل الخير والازدهار لشعبنا وأوطاننا والعالم أجمع وأن يسود السلام وتعم الطمأنينة وأن نجد الحلول اللازمة لكل الأزمات مهما عظمت وتباينت.

أشكركم جميعاً وأخص بالشكر السيد محمد بودرة رئيس منظمة UCLG العالمية، والأمين العام للمنظمة السيدة اميليا سايز، وجميع زملائي نواب الرئيس والرؤوساء المشاركين والأمناء العامين للفروع الاقليمية وجميع أعضاء المنظمة والعاملين بها. كما أود أن أوجه شطر خاص لأمين عام منظمة UCLG-MEWA السيد محمد دومان، العامل بكل جهد واتقان وإخلاص الى جانب فريق العمل، فأنا أشعر بالفخر الشديد لما بذلوه من جهد خلال هذا العام.

وكل عام وأنتم بخير!

 

                                                                                     

                                                                                                

إعلانات

 رسالة تعزية للدكتور قدير طوباش

نود أن نخبركم بأننا نستقبل رسائل تعزية الكترونية بشأن رئيسنا المؤسس الدكتور قدير طوباش الذي قدم مساهمات لمجتمع الإدارات المحلية

 "الإجتماع الاستشاري لمنظمة المدن المتحدة والإدارات المحلية العالمية – جلسة حول "أولويات الشرق الأوسط وغرب آسيا

 رسالة تعزية

ننعي اليكم ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة رئيسنا المؤسس الدكتور قدير طوباش

 النشرة الاخبارية لمنظمة UCLG-MEWA -29

 رسالة تضامن مع بلدية طرابلس في لبنان

بصفتنا عائلة منظمة UCLG-MEWA، نعلن أننا نتضامن مع الشعب اللبناني ومسؤولين الإدارات المحلية على خلفية الحدث المؤسف الذي وقع في مدينة طرابلس في تاريخ 29 كانون الثاني 2021

 "الاجتماع الافتراضي لفرقة العمل العالمية المعنية بالهجرة حول "أهمية الحوكمة متعددة المستويات لضمان الاستجابات المحلية الفعالة للهجرة والنزوح

 دور الإدارات المحلية في حماية التراث الثقافي - تركيا

هذا الكتاب يضع إطاراَ نظرياَ هاماً حول التراث الثقافي و دور الإدارات المحلية في تحديثه، وسيصبح كتاباً مرجعياً لجميع الوكلاء الذين يشملون ممارسات المحادثة التراثية، ولا سيما الإدارات المحلية

 الإجتماع الإداري للجنة البيئة في منظمة المدن المتحدة والإدارات المحلية، وبرنامج التعافي النظيف والأخضر: الأولويات المناخية في عصر ما بعد فيروس كورونا

 الإجتماع الإداري للجنة الثقافة والسياحة في منظمة المدن المتحدة والإدارات المحلية

 رسالة السيد محمد سعدية، رئيس منظمة المدن المتحدة والإدارات المحلية فرع الشرق الأوسط وغرب آسيا، بمناسبة قدوم العام الجديد

سعدية: أتمنى أن تحمل سنة 2021 كل الخير والازدهار لشعبنا وأوطاننا والعالم أجمع وأن يسود السلام وتعم الطمأنينة وأن نجد الحلول اللازمة لكل الأزمات مهما عظمت وتباينت

TWITTER